الرياضة / الحكاية

معضلة انشيلوتي فبل لقاء ريال مدريد غدا " اللاعبون المنسيون "

 

يضطر الإيطالي كارلو أنشيلوتي في كل مباراة لإختيار 11 لاعبا فقط من فريق يزخر بالأسماء اللامعة التي يتوجب عليها التنافس فيما بينها للعثور على مكان في التشكيل الأساسي.

ومنذ انطلاق الموسم، اختفى البعض أو شاركوا بصورة شحيحة مع الفريق البافاري، ومن المتوقع ألا يحصلوا على فرصة أمام ريال مدريد الإسباني غدا الأربعاء في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال على ملعب أليانز أرينا.

هم المنسيون بالنسبة لأنشيلوتي، الذي يجب عليه حل المعضلة  بمهارة فائقة ترضي غرور كل من يلعب في نادي مثل بايرن ميونخ، ولأن الفريق البافاري له عظمته المتفردة، فإن هذه الأسماء ليست قليلة.

ويعد البرتغالي ريناتو سانشيز واحدا من أكثر المتضررين هذا الموسم، فاللاعب البرتغالي الواعد (19 عاما) وصل إلى النادي البافاري بعد أداء رائع في كأس الأمم الأوروبية 2016 بفرنسا، وكان من أهم اكتشافات البطولة، لذا دفع الفريق الألماني 70 مليون يورو للحصول عليه.

لكن سانشيز لم يجد فرصة للظهور بسبب وجود الثلاثي تشابي ألونسو وأرتورو فيدال وتياجو ألكانتارا، وهو الثلاثي الذي ينظم غالبا طريقة لعب بايرن، بل وأن كل المؤشرات تقول أن الأمور ستستمر على هذه الشاكلة، لهذا فإنه لن يجد له مكانا إلى الموسم المقبل حينما يعتزل تشابي ألونسو.

وشارك ريناتو سانشيزفي 23 مباراة فقط من أصل 41 لعبها الفريق الذي يقوده أنشيلوتي هذا الموسم، وكان أساسيا في ثمان مباريات منها فقط ويبلغ عدد الدقائق التي لعبها 800 دقيقة، وهو رقم منخفض بالنسبة للاعب الذي سيضطر للانتظار حتى الموسم المقبل لإظهار كل ما لديه.

يظهر اسم المهاجم الفرنسي كينجسلي كومان كحالة مشابهة، فهو كان أصغر لاعب شاب يشارك مع الفريق الأول لباريس سان جيرمان الفرنسي بعمر 16 عاما وثمانية شهور وأربعة أيام على يد أنشيلوتي نفسه، لكنه شد الرحال نحو يوفنتوس بسبب قلة مشاركاته في 2014، لكنه لم يحظ بالمثل بفرص كبيرة في المشاركة حتى أعير لبايرن في 2015 حتى 2017 مع خيار للشراء.

وعلى الرغم من أنه كان له وجوده مع البايرن تحت قيادة المدرب السابق بيب جوارديولا، إلا أنه منذ قدوم أنشيلوتي الذي دفع به نحو الأضواء للمرة الأولى في فرنسا لم يتمكن من لعب نفس الدور.

صحيح أن اصابة الكاحل التي تعرض لها في الجولة العاشرة من البطولة قللت من فرصه خلال 11 جولة لم يتمكن فيها من اللعب، لكنه حتى تلك اللحظة كان صديقا للدكة وتندر المرات التي يلعب فيها أساسيا.

وشارك كومان هذا الموسم في 20 مباراة، ثماني منها أساسيا (سبعة في البوندسليجا وواحدة في كأس ألمانيا).

والأمر معقد للغاية بالنسبة لكومان في ظل وجود كل من البولندي روبرت ليفاندوفسكي والألماني توماس مولر في الهجوم.

يتحسن الأمر قليلا بالنسبة للألماني جوشوا كيميتش، عن زميليه سانشيس وكومان، حيث يعد من ضمن الأسماء المفضلة بالنسبة للألمان، لكنه على الرغم من هذا لا يلعب عدد الدقائق المرجوة بالنسبة له.

ويتميز اللاعب (22 عاما) بقدرته الرهيبة على اللعب في أكثر من مركز، ففي اليورو كان أفضل ظهير أيمن طوال البطولة، لكنه بخلاف هذا قادر على اللعب كلاعب وسط بل وكقلب دفاع.

وربما كان هذا السبب وراء لعبه 16 مباراة كأساسي من أصل 41 خاضها بايرن ميونخ هذا الموسم.

ويستخدم أنشيلوتي كيميتش غالبا كـ"رقعة" لتغطية الفراغ الذي قدن ينجم عن عدم قدرة أي من فيليب لام أو تشابي ألونسو على اللعب، لكن اللاعب الشاب مقتنع بأحقيته في اللعب لمزيد من الدقائق، لهذا ظهرت شائعات بخصوص احتمال رحيله عن الفريق.

يأتي الظهير الأيسر خوان برنات في المركز الرابع، حيث يخوض موسمه الثالث مع الفريق البافاري، والذي إذا ما قورن بالموسمين السابقين، يظهر أن مشاركاته تتراجع، ففي الموسم الأول شارك في 49 مباراة (44 منها كأساسي) وفي الثاني في 27 مباراة (21 منها كأساسي)، أما في الموسم الحالي ففي 18 مباراة (12 منها كأساسي).

ويواجه برنات منافسة شرسة مع النمساوي دافيد ألابا الذي أقنع أنشيلوتي بصورة كبيرة في الموسم الجاري.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا